الجمعة، 4 يونيو، 2010

عناصر الانتاج التلفزيوني

الفصل الثاني
عناصر الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني

أولاً: عناصر الإنتاج الإذاعي:
لما كانت الإذاعة المسموعة (الراديو) تعتمد أساساً على الصوت، أي على حاسة السمع؛ كان على القائمين بالإعلام الإذاعي المسموع أنْ يعملوا على أنْ يحمل هذا الصوت مضامين رسالتهم الإعلامية، مع مراعاة أنَّ المادة المذاعة تسمع مرة واحدة، فلا بُدَّ إذاً أنْ تتسم بالوضوح والاختصار والدقة في انتقاء الكلمات المعبرة عن المضمون والبعد عن استخدام الكلمات والعبارات المعقّدة والجمل المطولة والمركبة، والألفاظ المستهلكة أو المستهجنة، إذ إنَّ البلاغة دائماً في الإيجاز والبيان.
من هنا نعلم أنَّ الكلمة المنطوقة هي العنصر الأول في العمل الإذاعي، إلاَّ أنَّ هذه الكلمة تقدم في أشكال مختلفة من حديث وحوار ومقابلة ودراما، مصحوبة بالمؤثرات الصوتية وبالموسيقى التعبيرية والتصويرية، أو تلك التي تستخدم كوسائل انتقال بين الفقرات والمسامع.
فمن المهم إذاً أنْ يدرس الإعلاميون الإذاعيون ماهية الصوت ومصادره وما يتعلق به من الصدى والرنين.
ولعله من المناسب أنْ نشير إلى أنَّ مصادر الصوت في الإذاعة، هي: الشرائط المسجلة والأسطوانات، الموسيقى والمؤثرات الصوتية، بجانب الكلام المباشر الحي الذي يأتي على لسان المذيع أو مقدم البرنامج على الهواء دون تسجيل مسبق.
وكاتب النص الإذاعي (Script Writer) لا بُدَّ له أنْ يلم بخصائص الإذاعة والإمكانات الفنية للاستديو الإذاعي من ميكروفونات وغيرها، وأنْ يعرف شيئاً عن هندسة الأستديو وهندسة الصوت، بجانب معرفته بأنواع الميكروفونات وأنواع الاستوديوهات وملحقاتها كغرف المراقبة الملحقة بالاستوديوهات (Control Room) أو حجرة المراقبة الرئيسية (Continuity).
ومن أهم الشخصيات العاملة في إنتاج البرامج بالإذاعة: المذيع، والمخرج، ومهندس الاستديو، ومهندس الإرسال، وكاتب النص، وفني الصوت، ومدير أو مراقب الاستديو، بجانب ضابط الحجز، ومنسق البرامج، ومراقب البرنامج، وفني المكتبة، وعامل الاستديو.
والمذيع قد يكون قارئاً للأخبار أو مذيعاً للربط أو مقدماً للبرامج أو محاوراً (Interviewer) أو مديراً لندوة أو نقاش أو مندوباً (Reporter).
ثانياً: عناصر الإنتاج التلفزيوني:
ولما كان التلفزيون هو إذاعة مرئية أو على الأصح هو إذاعة مسموعة مرئية في آن واحد، يشكل الصوت والصورة العنصريين الرئيسيين في برامجه ومادته المذاعة؛ فإنَّنا هنا لا نكرر ما ذكرناه من عناصر المادة المذاعة من خلال الراديو، إذ ينطبق ما قلناه في هذا الصدد على المادة المذاعة أو المعروضة من خلال التلفزيون، إلاَّ أنَّ استخدام الصورة المتحركة في المقام الأول تجعل من المهم الإقلال من الكلام، بحسبان أنَّ الصورة تغني عن جانب كبير من المادة المقروءة أو المنطوقة، إذ إنَّها تعبِّر وتتحدث كثيراً عما يراد التعبير عنه أو عكسه من خلال الشاشة البلورية الصغيرة. ومن هنا كانت الكتابة للتلفزيون تتسم بإيجاز أو اختصار أكبر مما هي عليه في الإذاعة.
الصورة التلفزيونية:
للصورة التلفزيونية مصادر عديدة، أهمها: كاميرا التصوير التلفزيوني، وشرائط الفيديو المسجلة، والأفلام السينمائية (التليسينما)، والشرائح (Slides)، والخرائط والجداول والبيانات، والعناوين (Captions)، والصور الفوتوغرافية، والخطوط، علماً بأنَّ جهاز الحاسب الآلي أو الحاسوب أو الكمبيوتر أصبح يقوم بدور كبير ومقدر في العمل التلفزيوني.
وكاميرا التلفزيون قد تنقل صورة حية (مباشرة) (Live) من داخل الاستديوهات، أو صورة حية (منقولة) من خارج الاستديو، باستخدام وحدات النقل الخارجي للوقائع والأحداث المهمة، [وقد تستخدم وحدات المايكرويف أو الأقمار الصناعية أو الأجهزة الحديثة المتنقلة لنقل الصورة التلفزيونية].
وتكتسب الصورة في التلفزيون أهمية قصوى، فالتلفزيون يعتمد أساساً على الصورة الحية المرئية، والتي لها أهميتها وفاعليتها في جذب اهتمام المشاهد، وتشكل قدرة كبيرة في التأثير على عواطفه، وهي أقدر على التعبير من آلاف الكلمات.
وتُعَدُّ الصورة من أحسن الوسائل إقناعاً، خاصة ونحن نعلم أنَّ الرؤية أساس الإقناع ـ كما يقولون ـ (Seeing is Believing). والرؤية أو البصر أهم وأكثر حواس الإنسان استخداماً في اكتساب المعلومات.
ويُعَدُّ التلفزيون من أكثر وسائل الإعلام قدرة على التفسير والتوضيح، لما يتميز به من خاصية الجمع بين الصورة المقترنة أو المدعّمة بالصوت في مشاهد واقعية قريبة من مدارك الإنسان لأنَّها تتضمن إشراك حاستيْ السمع والبصر، عمدتيْ الحواس الإدراكية، وعن طريقهما يحصل الفرد على معظم معارفه وخبراته.
وتُعَدُّ الصورة الحية أقوى تأثيراً من الكلمة المكتوبة أو المسموعة، كما أنَّ الألوان تساعد المشاهد في استبيان المعلومات واستيعابها، وبالتالي يحيل التلفزيون المعلومات والأفكار المجردة إلى صورة حية قابلة للفهم والإدراك.
حركات الكاميرا:
تلتقط كاميرا التلفزيون المناظر والمشاهد المراد تصويرها، إمَّا وهي ثابتة في مكانها على الحامل أو هي متحركة أو متنقلة من مكانها.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية